اخر المقالات: القرن الأفريقي بحاجة إلى تدخل عاجل لتجنب حدوث أزمة جوع || في ذكرى بناء السد العالي…حكايات الجد للحفيد || الرأسمالية الأميركية وطابعها السوفييتي الانتقائي || السادس من يناير والذكر الأبيض المتملك || إنجازات وازنة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || إنجازات وتحديات مشروع دعم المياه والبيئة || الجوع في المنطقة العربية يتزايد || تثمين متعدد الأوجه للنباتات الاحادية الاستيطان بكل من المغرب واليونان وتونس || مختبر دراسة البلورات والمعادن بأكادير يحسم في نوع نيزك “تكليت” || تجارة المناخ || الأزمات المصيرية || وقف جائحة السعي وراء الربح || تقرير تفاعلي جديد يفيد عن تفاقم أزمة الجوع في أفريقيا || صيد الأسماك في بلد غير ساحلي || أنشطة تعليمية وإبداعية لحماية المنظومة البحرية || هل وصلت أسس نظمنا الزراعية والغذائية إلى “حافة الانهيار” ؟ || مشاريع لصد تدهور الأراضي والحفاظ على التنوّع البيولوجي واستدامة الموارد البحرية || إطلاق السنة الدولية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الحرفية لعام 2022 || أهمية المحيطات || هل نحن فعلا نسعى للحفاظ على ما تبقى من الأوساط البيئية؟ ||

 آفاق بيئية :  محمد التفراوتي

كشف تقرير أصدره مركز بحوث أوبئة الكوارث في جامعة لوفان في بلجيكا والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، أن المغرب هو بين 102 دولة تعرضت لكوارث طبيعية عام 2016 وخلفت 411 مليون متضرر و7628 قتيلاً وخسائر مادية قدرت بنحو 97 بليون دولار.

ووضع التقرير المغرب في الخانة الثانية ضمن “البلدان المتضررة” التي عانت عام 2016 من كوارث ذات طبيعة مناخية مثل الجفاف والفيضانات، وهي المخاطر التي يتقاسمها مع عدد كبير من الدول الأفريقية. وبيّن التقرير أنه من بين 301 كارثة طبيعية ضربت العالم خلال هذه السنة، سجلت ثلاث كوارث في المغرب، وهي أقل بكثير من تلك التي تعرضت لها دول الخانة الأولى “الأكثر تضرراً” مثل الصين (29 كارثة)، والولايات المتحدة (20)، والهند (17)، وإندونيسيا (13)، واليابان (9)، وباكستان (9)، والمكسيك (6).

 وأشار التقرير إلى أن 50 في المئة من الكوارث الطبيعية في العالم سببها الفيضانات، فيما تمثل العواصف 22 في المئة. وتتسبب الفيضانات والعواصف في 71 في المئة من وفيات الكوارث، تأتي بعدها الزلازل بنسبة 17 في المئة. لكن الجفاف هو الأوسع تأثيراً إذ يطاول 94 في المئة من السكان.

 ويخسر المغرب نحو بليون دولار سنوياً بسبب ضعف قدرته على مواجهة آثار الكوارث الطبيعية، حسب تقرير للبنك الدولي قدم خلال مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ الذي عقد الشهر الماضي في مراكش.

 الصورة: أمطار صيفية في 2016/8/27 أغرقت الحي الصناعي في ضاحية بوفكران قرب مدينة مكناس المغربية.

 

اترك تعليقاً