اخر المقالات: المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط || إدماج المرأة القروية  في المنظومة البيئية والمحيط السوسيواقتصادي || مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين ||

rajab saide

رجب سعد السيد (الاسكندرية)

يستهويني، من وقت إلى آخر، أن أشاهد الفيلم السينمائي «بعدَ غدٍ» (The Day After Tomorrow) الذي أخرجه عام 2004 رولاند إمريش مخرج فيلم «يوم الاستقلال». فهو يثير لديَّ في كل مشاهدة تساؤلات متجددة.

 هذا الفيلم، لمن لم يشاهده، من الأفلام المبنية على قضايا البيئة. وفيه تؤدي تغيرات مناخية مفاجئة، ناتجة عن احترار العالم، إلى آثار كارثية تهزُّ الحالة العامة المستقرة لكوكب الأرض، وتصل التأثيرات إلى قمتها حين يهاجم عصر جليدي جديد النصفَ الشمالي من الكرة الأرضية. وأعتقد أنني سأجد كثيرين ممن شاهدوا هذا الفيلم يشاركونني الرأي في أنه يستوفي عناصر المتعة المستمدة من جدته وغرابة أحداثه، ومن طرحه الواضح لفكرته التي تقول بأن الاحترار العالمي أمر خطير جداً علينا أن نضعه في قمة قائمة أولوياتنا.

 يبدأ «بعدَ غدٍ» التعرض لقضية تبدل المناخ بمشهد للعالم جاك هول يلقي محاضرة يحذر فيها من أن الاحترار الذي يطرأ على المناخ العالمي سيؤدي تدريجياً إلى ذوبان الأغطية الجليدية المختزنة في قطبي الأرض، فيضيف كميات هائلة من المياه العذبة إلى المحيطات. كما أنه سيتسبب في اضطراب أنظمة التيارات البحرية في شمال المحيط الأطلسي على نحو خاص. وتنتهي هذه الآثار بارتفاع مؤثر في مستوى سطح البحر، وبانخفاض في درجة حرارة النصف الشمالي للكرة الأرضية.

 هنا، أربطُ بين الشريط ومقال نشره أندرو ويفر، أستاذ علوم المناخ في جامعة كندا بمقاطعة فيكتوريا، في مجلة TodayUSAفي 27 أيار (مايو) 2008، يقول فيه إن العالم كله مشغول بالحديث عن ارتفاع مستوى سطح البحر، الذي سيتسبب فيه ذوبان الثلوج القطبية، ولا أحد تقريباً يلتفت إلى أن كميات المياه الهائلة الناتجة عن ذوبان الجليد هي مياه عذبة، ستؤثر في درجة ملوحة مياه المحيط الأطلسي وفي كثافة كتله المائية، ومن ثم في أنظمة التيارات البحرية. وبالتالي، فإن تيار الخليج، الذي يجلب المياه الدافئة نسبياً من خط الاستواء إلى شمال المحيط الأطلسي، سوف ينحرف إلى الشرق قليلاً، مبتعداً عن بحر لابرادور في كندا، فتنخفض درجة الحرارة في تلك المنطقة. ويتأكد تصوُّر ويفر بنتائج دراسة نشرت حديثاً في مجلة Nature تفيد أن معدل نقل التيارات البحرية للحرارة في اتجاه الشمال انخفض بنسبة 30 في المئة، وأن هذا الانخفاض يحتاج ـ كما تبين عمليات النمذجة ـ إلى زيادة في معدل درجة الحرارة العالمية تتراوح بين 4 و6 درجات مئوية، على مدى قرن كامل.

 بقي أن نتأمل عنوان الفيلم: «بعدَ غـدٍ». فهو جملة ناقصة، غير مفيدة، لا مبتدأ لهـا، ولا خبر يأتي بعدها، بل تُترك للمتلقي حرية أن يأتي هو بالخبر، فيكتمل المعنى: بعدَ غـدٍ ـ أي في المستقبل القريب المنظـور ـ سنحصدُ ما جنته أيدينا، نحن البشر سكان هذا الكوكب المرهق، في هذه الحقبة من تاريخ الحضارة البشرية، وسيكون حصادنا مُرَّاً.

(ينشر بالتزامن مع مجلة “البيئة والتنمية” عدد تموز/آب – يوليو/أغسطس 2014)

اترك تعليقاً