اخر المقالات: الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر || استخدام الغابات بصورة مستدامة يساعد على معالجة أزمة المناخ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة || المياه الجوفية: جعل غير المرئي مرئیًا ||

rawsche

بقلم روبرت واتكنز*

           اجتمعت دول العالم عام 2000 لأول مرة حول خطة تنمية عالمية طموحة تستهل بها الألفية الجديدة. وتم الاتفاق على ثمانية أهداف إنمائية للألفية في المجالات الرئيسية المتمثلة في الفقر والصحة والتعليم وتمكين المرأة والبيئة، على أن يتم تحقيقها بحلول عام 2015. ومنذ ذلك الحين، ركزت أهداف الألفية على توجيه طاقات الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني نحو تحقيق تحسينات ملموسة ودائمة في حياة مئات الملايين في جميع أنحاء العالم وتمتعهم بحقوقهم الإنسانية. وكان لبنان قد ساعد في عام 2000 في تحديد تلك الأهداف الإنمائية وساهم بنشاط في تنفيذها. الآن بقي لنا ألف يوم لكي نقترب قدر الإمكان من الوفاء بالتزاماتنا.

           لقد تم إحراز تقدم هائل نحو تحقيق الأهداف الإنمائية في شتى أنحاء العالم، حيث تم بلوغ غايات عالمية مثل الحد من الفقر، والحصول على المياه الصالحة للشرب، وتحسين حياة 200 مليون شخص يعيشون في أحياء فقيرة. كما أن المزيد من الفتيان والفتيات، على حد سواء، يذهبون الآن إلى المدارس الإبتدائية، وانخفضت وفيات الأطفال انخفاضا كبيراً.

           وفي لبنان أيضاً، تم تحقيق تحسينات لافتة. إذ تتوفر حاليا إمكانية حصول الجميع على التعليم الابتدائي للبنين و البنات على السواء، والرعاية الصحية الإنجابية الأولية، والأدوية، والمياه الآمنة والنظيفة. كذلك انخفضت المعدلات الإجمالية للفقر بشكل كبير في السنوات الخمسة عشر الماضية، وأصبح بإمكان عدد أكبر من المجتمعات الحصول على شبكات أفضل للصرف الصحي. وانخفضت معدلات وفيات الأمهات والأطفال أكثر من النصف منذ عام 1990. في كل هذه المجالات، قطع لبنان شوطاً كبيراً منذ نهاية الحرب الأهلية رغم العديد من الصدمات والأزمات التي زعزعت الدولة خلال السنوات الماضية.

           ولكن لا يزال هناك الكثير مما ينبغي إنجازه، فرغم أن الفقر قد انخفض إلا أن الفروق الاجتماعية والاقتصادية أصبحت أكثر حدة في مختلف المناطق اللبنانية ولا يزال التمييز يعيق التمتع بالحقوق الأساسية من قبل فئات واسعة من السكان. ورغم إنجاز بعض التقدم، لا يزال تمثيل المرأة في المؤسسات السياسية ومراكز صنع القرار في الدولة دون المستوى بشكل لافت. كما لا تزال التحديات البيئية في لبنان جسيمة.

          من المؤكد أن لبنان سوف يشهد خلال الألف يوم القادمة تحديات هائلة. فالانكماش الاقتصادي الناجم عن الاضطرابات الإقليمية الأخيرة ووصول أعداد متزايدة من الأسر المتضررة من الحرب يلقيان بأعباء جديدة على المجتمع. ومع ذلك فإن الشعب اللبناني معروف بمرونته وقدرته على تخطي العقبات. وسوف تسنح الفرص لإحراز مزيد من التقدم في الأهداف الإنمائية للألفية، حيث يمكن انتخاب مزيد من النساء في المناصب العامة في الفترة المقبلة، وتطوير موارد بحرية جديدة، وتوجيه أرباحها نحو المناطق المهمشة في البلاد، وتوفير خدمات ذات جودة أعلى وتحسين البيئة.

           ما فتئت وكالات الأمم المتحدة تعمل في لبنان منذ سنوات عديدة للمساعدة على تحقيق هذه الأهداف الطموحة. ولبلوغ تلك الأهداف في الألف يوم المقبلة، يجب أن تكون الاستثمارات موجهة وإستراتيجية ومتماشية مع التزامنا بنهج إنمائي قائم على حقوق الإنسان. وسوف يساعد تمكين النساء والفتيات على تعظيم النتائج في جميع القطاعات. وسوف نواصل نحن في الأمم المتحدة البناء مع شركائنا اللبنانيين على الزخم المحقق في السنوات الماضية.

 *روبرت واتكنز هو المنسق المقيم لأنشطة الامم المتحدة في لبنان.

اترك تعليقاً