اخر المقالات: فى يوم البيئة العالمى .. تحديات… وآمال || إطلاق “مدرسة الأرض” لإبقاء الطلاب على اتصال بالطبيعة خلال أوقات كوفيد19 || دراسات لتقييم أثر فيروس كورونا لدعم الدول العربية للتخفيف من آثار كوفيد 19 || خسارة التنوع البيولوجي تهديد للإنسانية || كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات || يجب ان لا ينسى العالم التغير المناخي || مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) : سؤال وجواب‏ || إحداث لجنة وطنية للتغيرات المناخية والتنوع البيولوجي بالمغرب ||

آفاق بيئية : أبي أحمد

لن يتخلص العالم من جائحة كوفيد-19 إلا إذا تخلصت كل الدول من فيروس كورونا المسبب لها. تلك الحقيقة البسيطة تبرز الحاجة الملحة للمؤتمر العالمي للتعهدات بشأن الصحة، المزمع عقده عبر الإنترنت في الرابع من مايو/أيار. فلن يستطيع العالم تجنب موجة ثانية من الفيروس في الخريف المقبل إلا إذا تحرك الآن لدعم قدرة الدول النامية على مكافحة المرض.

TOPSHOT – Children queue with their jerrycans to fill them with free water distributed by the Kenyan government at Kibera slum in Nairobi, Kenya, on April 7, 2020. – President Kenyatta announced the distribution of free water to low income communiites to curb the spread of the COVID-19 Coronavirus. (Photo by Gordwin ODHIAMBO / AFP) (Photo by GORDWIN ODHIAMBO/AFP via Getty Images)

 

يرحب قادة الاتحاد الإفريقي بالعروض التي ترد الآن من الدول المتقدمة بتوفير مجموعات أدوات الاختبار وأجهزة مساعدة التنفس ولوازم الوقاية الشخصية. لكن إذا كنا نريد بحق عكس التيار وصد جائحة كوفيد-19، يجب على دول العالم الأكثر ثراء أن تستمع وتستجيب لنداءات العالم النامي بوضع استراتيجية شاملة للتغلب على ما نواجهه من أزمة مزدوجة تطال الصحة العامة والاقتصاد.

حتى هذه اللحظة، نجد انفصالا كبيرا بين خطاب زعماء الدول الغنية ــ الذي يقول بأن هذه أزمة عالمية وجودية تحدث مرة واحدة كل قرن ــ وما يبدونه من استعداد للنظر في دعم دول العالم الفقيرة والنامية. وهنا أؤكد أن ما أنفقته دول إفريقيا على مدفوعات الديون حتى الأسبوع الماضي أكبر مما أنفقته على الرعاية الصحية.

إن نصيب الفرد من الإنفاق السنوي على الصحة في أربع وثلاثين من دول جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا ، البالغ عددها خمس وأربعين دولة، يقل عن 200 دولار ــ بل يصل بالكاد إلى 50 دولارا في كثير من تلك الدول. وبالتالي يستحيل في ظل مستويات منخفضة من الإنفاق كتلك توفير التمويل لأسِرة المستشفيات وأجهزة مساعدة التنفس والأدوية اللازمة للرعاية المكثفة ومواجهة أمراض مثل كوفيد-19. أما دفع أجور الأطباء والممرضات وفنيي الفحص بالأشعة السينية وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية، إضافة إلى توفير ثمن ما يستخدمونه من أجهزة ومعدات، قد يبدو من قبيل الرفاهية.

لكن الأسوأ من ذلك أن كثيرا من التدابير المتيسرة للدول الأغنى في إطار جهودها لتقليل انتشار المرض ــ مثل الإغلاقات الكاملة وأوامر البقاء في المنازل وحتى غسل الأيدي بصفة متكررة ــ لا يمكن تنفيذها بسهولة في كثير من الدول النامية. ذلك أن التباعد الاجتماعي في المدن التي يغلب عليها الزحام أمر يستحيل تنفيذه تماما، كما لا توجد موارد كافية لتوفير مرافق الصرف الصحي الملائمة، بل لا يتيسر توفير المياه الجارية اللازمة لاحتياجات الناس في حالات كثيرة.

ما العمل إذا؟ بداية، تحتاج الحكومات الإفريقية تدفقا عاجلا من الأموال لتمكين الاستثمار في الرعاية الصحية وشبكات الأمان الاجتماعي. هنا تتمثل نقطة البداية الفارقة والأكثر تأثيرا في تخفيف الديون أو الإعفاء منها. فالإعفاء من الديون الثنائية أو تخفيفها حتى الآن متاح حتى ديسمبر/كانون الأول فقط لمئة وثلاث وسبعين دولة هي الدول الأعضاء في المؤسسة الدولية للتنمية (ذراع البنك الدولي المعنية بمنح الدول النامية الأشد فقرا قروضا بشروط ميسرة للغاية). لكن تلبية الاحتياجات العاجلة ووضع الخطط المستقبلية تتطلب الاتفاق على تخفيف الديون أو الإعفاء منها، ليس فقط لهذا العام بل وللعام المقبل أيضا.

بعد تخفيف الديون أو الإعفاء منها، تأتي ضرورة رفع أسقف المنح والقروض التي يقدمها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنوك التنمية متعددة الأطراف بدرجة كبيرة، إذ يجب تنفيذ إصدار بأموال دولية ــ عبر حقوق السحب الخاصة التي يصدرها صندوق النقد الدولي ــ لجمع مبلغ 1.5 تريليون دولار في أسرع وقت.

إننا في إفريقيا لا نطلب هذا الدعم لأنفسنا فقط، رغم أن احتياجاتنا في هذه الأزمة قد تكون أكبر من أي وقت مضى. نحن الأفارقة ننشد مساعدة الدول المتقدمة (بما فيها الصين) بما يعيننا على بذل أقصى جهودنا لحماية العالم بأسره من عودة تلك الجائحة.

لكن الوقت قصير. فربما كانت إفريقيا من آخر الأماكن على الكرة الأرضية التي ضربها وباء كوفيد-19، إلا أن المرض يبقى شرسا ومميتا كما هو شأنه في أي مكان. وإذا أردنا التخلص من التهديد، ينبغي لكل دولة بذل ما في وسعها لتسريع وتيرة البحث عن لقاح للمرض وضمان توافره في كل مكان.

لإدراك تلك الغاية، يحتاج “التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة” تمويلا كافيا ــ ثلاثة مليارات دولار بشكل عاجل، إضافة إلى المزيد في عام 2021 وما بعده ــ ليس فقط لإنتاج لقاح لمن يقدرون على ثمنه، بل لكي يكون في وضع يسمح له بتوزيعه حول العالم بشكل عادل أيضا. كذلك يحتاج التحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي) إلى أموال لضمان تنفيذ هذه المهمة.

بالمثل، فإن جهدا عالميا منسقا من شأنه أن يسهم بدرجة كبيرة في تسريع إنتاج لوازم الوقاية الشخصية، ومجموعات أدوات الاختبار وأجهزة مساعدة التنفس التي تحتاجها كل دولة في كل قارة، وضمان توزيع تلك الإمدادات المصيرية بشكل عادل، حتى لا يكنزها الأغنياء أو فئة قليلة. كما يجدر بالدول التي تقل بها حالات الإصابة بفيروس كورونا وقد تجاوزت ذروة الإصابة بالمرض أن تبدي استعدادها لمساعدة الدول الأفقر بإرسال أجهزة إنقاذ الحياة إليهم. كما ينبغي لنا النظر إلى المستقبل وبناء مخزونات من تلك الإمدادات لاستخدامها عند الطوارئ، كي نستطيع مساعدة بعضنا بعضا في المرة القادمة حينما تشتد حاجتنا للمساعدة.

كل تلك القضايا مطروحة على جدول أعمال المؤتمر العالمي للتعهدات بشأن الصحة في الرابع من مايو/أيار. ونطلب من كل الدول التي يتيح لها وضعها فعل ذلك أن تشارك وتنصت وتنصح، والأهم من ذلك أن تعطي.

*رئيس وزراء إثيوبيا ، حصل على جائزة نوبل للسلام في عام 2019.

بروجيكت سنديكيت / ترجمة: أيمن أحمد السملاوي

اترك تعليقاً