اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

Photo-Med-TAFRAOUTI

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نلدغ من الجحر كل مرة بحرائق الغابات . وصل مستوى حريق غابات أمسكروض بضواحي أكادير  لأول مرة إلى” المستوى الرابع” في التدخل،  لخطورة الحريق . استدعى تعاونا دوليا مع الجارة الاسبانية .التهمت الحرائق ،آخر إحصاء، 960 هكتار . اشتعلت شرارة الحريق يوم 10غشت 2013 مع الساعة السادسة مساء وتم التحكم فيه بصفة نهائية يوم الجمعة 16 غشت 2013.

 مقاربة وضع حريق غابات أمسكروض يتطلب مراعاة عنصرين أساسيا ،أولا يجب تناول هذه المعضلة في سياق هيكلي إذ  أصبحت  إشكالية الحرائق توازي إشكالية التقلبات المناخية.وبذلك يجب إدماج هذا البعد في إستراتيجية أو تصور جديد يهم تدبير الموارد الطبيعية بصفة عامة .

ثانيا يجب الحث على الجانب التوعوي لكون العامل البشري أي الساكنة المحلية باتت من المؤكد  وراء هذه الآفة.

فالعلاقة بين الإنسان القروي، خصوصا الجيل الحالي  ،  ومجال الثروة الغابوية شهدت تغيرات من حيث السلوك وقراءة المحيط  والمعرفة المحلية .فالإنسان القروي لم يعد له سلوكات تقدر الخطر المحدق بالثروة الغابوية والمجال الطبيعي كما كان آنفا .هناك تغير في المجتمع  لم تعد له تجربة في التعامل مع المحيط البيئي والعوامل الطبيعية .

 تدبير هذا الإشكال يستنزف موارد مالية ضخمة للدولة، نحن في غنى عنها . لا يجب المطالبة بتعزيز وسائل التدخل و المراقبة على حساب تنمية وتطوير المجال القروي . لكون  موارد الدولة تبقى محدودة أمام رهانات تنمية البلاد عامة.. يجب إذن  نهج مقاربة متوازنة ومستدامة. و العمل  على نجاعة اليقظة والتدخل منذ البداية عبر الاهتمام بكل وسائل الجاري بها العمل في هذا الميدان.

ويجب على الإدارة المعنية ، المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ، أن تتحمل مسؤوليتها في مجال المراقبة واليقظة وفق نظام فعال.. فضلا عن الساكنة المحلية فيما يخص السلوك والمعاملة مع المحيط ، والوعي بخطورة الحريق ومختلف السلوكات داخل المجال البيئي ..

لا بد من تكاثف جهود كل من المصالح المختصة والساكنة.. والجماعة القروية هنا لها مسؤولية أساسية في مجال تدبير الثروة الغابوية.. وعليه لا مناص من إدماج إشكالية الحريق الذي أصبح مشكلا هيكليا.، في مجال استراتجيتها المجالية والتنموية والتدبيرية ..

وللإشارة هنا لابد من التنويه بالكفاءة المغربية في مجال التدخل الجوي وباقي المصالح حيث بلغ في اليوم الأخير عدد التدخل، لإطفاء حريق أمسكروض المهول  ، ما يناهز 600 فرد.ولم يعرف خسائر في الأرواح .

اترك تعليقاً