اخر المقالات: خطة مارشال للصحة الكوكبية || كوفيد-19 والعالم الحضري || مكافحة جائحة عدم المساواة : عقد اجتماعي جديد لعهد جديد || اليونسكو و برامج التعليم عن بُعد باستخدام التلفاز والراديو لتبادل المعرفة بين البلدان العربية || المشرع المغربي يصدر قانون التقييم البيئي || تبريرات نفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة تغفل وقائع أساسية || الثمن الحقيقي لمبيدات الآفات لا يمكن تحمله || جسر وباء كوفيد 19 فوق المياه المضطربة؟ || منظمة الأغذية والزراعة تطلق منصة البيانات الجغرافية المكانية الخاصة || الاقتصاد والحرب الثقافية || قطاع المياه والغابات يستبعد احتمال تلوث كيميائي أو عضوي لنفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة || انتقال عادل بعد الجائحة || دفع نمو الإنتاجية لوضع أهداف التنمية على المسار الصحيح || كوفيد-19 وسيادة القانون || منظمة حلف شمال الأطلسي تحتضر || ضرورة الإبقاء على المهووسين في موقع المسؤولية عن الإنترنت || سياسة اللقاح ضد وباء كوفيد 19 || ثورة الضريبة الخضراء التي تحتاجها أوروبا || حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم || كيف نتعايش مع الجائحة ||

آفاق بيئية : سابين هومان كي توي*

في وقت سابق من هذا العام، اجتاح إعصار آيداي موزامبيق. وأدت رياحه القوية، وأمطاره الغزيرة إلى فيضانات هائلة، وسقوط مئات القتلى، وتدمير واسع النطاق للمحاصيل والممتلكات، ونزوح ما يقدر بنحو 140000 شخص. وبعد مرور ستة أشهر عن الإعصار، لا يزال قرابة مليون شخص، بينهم 160000 طفل دون سن الخامسة، يعانون من نقص في الغذاء، وسوء التغذية.

TOPSHOT – A young girl member of Samburu pastoral community takes care of some goats in a remote area near Wamba, Samburu County, Kenya on September 28, 2017. Food and Agriculture Organization (FAO) and Red Cross Kenya are developing an animals vaccination programme in Samburu County as part of the Central Emergency Response to Drought in remotes area. – An estimated 2.5 million people are in urgent need of assistance. The drought has hit livestock-owning communities hardest, with rangelands scorched and water sources dried out, leading to major drops in milk production and even livestock deaths. (Photo by Luis TATO / FAO / AFP) (Photo credit should read LUIS TATO/AFP via Getty Images)

ولم يكن إيداي أول إعصار يقلب حياة المزارعين في جنوب إفريقيا رأسا على عقب، ولن يكون الأخير. إذ مع استمرار تغير المناخ، ستصبح مثل هذه العواصف أكثر تواتراً وشدة، شأنها في ذلك شأن الجفاف، الذي يحاربه المزارعون بالفعل في موزامبيق. ولكن هناك طريقة بسيطة لتعزيز مرونة المزارعين في مواجهة المناخ في المناطق المعرضة للخطر: الاستثمار في أسواق الماعز.

إن تكلفة تربية الماعز منخفضة إلى حد ما. إذ أنها لا تتطلب الكثير من الاستثمار في الإيواء، أو المعدات، كما أنها شديدة القدرة على الاحتمال: الماعز أكثر احتمالًا للصمود في موسم جاف طويل مقارنة مع الحبوب، على سبيل المثال؛ بل وتأكل المحاصيل التالفة أيضا.

وعلى غرار الأشكال الأخرى من الممتلكات، يمكن أن يكون قطيع الماعز نوعا من حسابات التوفير للمزارعين، الذين يمكنهم شراء المزيد من الماشية عندما يكون لديهم نقود لتوفيرها، ثم بيع بعضها في أوقات الشدة. و هذا ما ينطبق على موزامبيق بشكل خاص، حيث يزداد الطلب على لحم الماعز، وترتفع الأسعار، وتسعى المسالخ الكبيرة بهمة لشراء الماعز من المزارعين الصغار.

ومع ذلك، يكافح المزارعون في موزامبيق للاستفادة من هذه الفرصة، بسبب عوامل مثل ظروف السوق السيئة، والسرقة المتفشية. وهذه هي المشاكل التي نسعى لحلها الآن، أنا وزملائي، في المعهد الدولي لبحوث المحاصيل في المناطق الشبه قاحلة- إلى جانب معهد البحوث الزراعية في موزامبيق، ومركز بحوث التنمية بجامعة الموارد الطبيعية وعلوم الحياة في فيينا.

لقد أطلقنا مبادرة لربط المزارعين في منطقة مارارا المعرضة للجفاف في موزامبيق، بخدمات الإرشاد الزراعي، والحكومات المحلية، والمسالخ، وموردي السلع الزراعية. ومكنت “منصة الابتكار” هذه- التي تضم الآن 60 مزارعًا في ست قرى- من تطوير حلول تعاونية مناسبة للظروف المحلية. وهي تعمل على تحسين أسواق الماعز عن طريق التوجيه، وتقديم الحوافز لخدمات الإرشاد الزراعي. والاستثمارات المتعلقة به

لنأخذ على سبيل المثال سرقة الماشية. إذ في مقاطعة مارارا، كان المزارعون مترددين في الاستثمار في المزيد من الماشية، لأن الجناة غير المعروفين كانوا يسرقون الماعز المتجول بانتظام. وبفضل منصة الابتكار، تمكن القرويون، والحكومة المحلية، والشرطة من العمل معًا لوضع استراتيجية للتصدي السرقات، وتتمحور هذه الاستراتيجية حول بناء حواجز طرقية في المواقع الاستراتيجية.

وسهلت المنصة أيضًا إنشاء سوق ماعز أكثر تنظيماً وأكثر ملائمة لاحتياجات المزارعين. وعادة، ما يُداوَل الماعز في وسط موزامبيق عن طريق سوق واحدة. ولكن في كثير من الأحيان يتطلب الوصول إلى هذه السوق أن يقطع المزارعون مسافة كبيرة مع ماعزهم، الذي يفقد الوزن أثناء الرحلة. لأن الماعز النحيف تنخفض قيمته بالنسبة للمسلخ، حيث يجلب سعرًا أقل للمزارع. ولتجنب الرحلة، قد يضطر المزارعون إلى الاعتماد على وسطاء عديمي الضمير.

ومنذ تقديم منصة الابتكار، بدأت المسالخ والمزارعون في العمل على إنشاء نقاط بيع جديدة أصغر، وأقرب إلى المشترين والبائعين. وحتى الآن، تشير بياناتنا إلى أن المزارعين الذين يشاركون في منصة الابتكار، كانوا أكثر قدرة على تلبية الطلب في السوق، وكسب المزيد من الماعز. وفي الواقع، بعض المزارعين مستعدون لتوسيع إنتاجهم، ويعملون مع مجازر لخلق نظام تسعير قائم على الجودة.

ويساعد خلق سوق ماعز منظم ويؤدي وظيفته جيدا، على إنشاء حلقة ردود فعل إيجابية. وإذا كان المزارعون واثقون من أن ماعزهم لن يسرق، وأنه يمكنهم بيعها بسعر مناسب، فسيكونون أكثر قدرة على الاستثمار في تحسين نظام إنتاجهم.

ولمنصة الابتكار منافع أخرى. أولا، دربنا المزارعين على كيفية تحسين التربة عن طريق توسيع محاصيل البقوليات، التي يمكن استخدام بقاياها علفا للماعز. وإدراكًا لفوائد هذه الممارسات، بدأ المزارعون، على الفور، في زيادة كثافة المحاصيل، واستخدام السماد، وتناوب المحاصيل، ومن ثم زيادة الغلة، وإنتاج المزيد من العلف لماعز بصحة أفضل. لقد جربنا أيضًا تحليلات التربة في المزرعة التي يمكن أن تساعد المزارعين على اكتشاف مشاكل صحة التربة واستنباط حلولها- على سبيل المثال، زراعة المزيد من البقوليات، أو إضافة السماد، والسماد الطبيعي.

وعلى نطاق أوسع، بدأت منصة الابتكار عملية يدعم فيها المزارعون بعضهم البعض لبناء سوق أقوى. فعلى سبيل المثال، ينصح مزارعو الماعز الأكثر نجاحًا في مقاطعة مارارا نظرائهم الأكثر فقراً حول كيفية البدء.

وبدعم من الوكالات الحكومية، ومنظمات التنمية، يمكن لأسواق الماعز أن تستمر في النمو، مما يزيد من دخل المزارعين، ومرونتهم في منطقة مارارا وخارجها. ويمكن أن يشمل هذا الدعم الاستثمار في خدمات الإرشاد الفني لمربي الماشية، ولا سيما للنساء والمزارعين الفقراء، والوساطة في مفاوضات الأسعار بين المشترين والبائعين، وإنشاء خدمات مترولوجية موثوقة.

ولتمكين هذا التقدم، من الضروري إبقاء شبكة الابتكار حية. ومع استمرار تغير المناخ، ستزداد التحديات التي يواجهها المزارعون الصغار. وفرصتهم الأفضل للتغلب عليها هي العمل معا.

بروجيكت سنديكيت – ترجمة: نعيمة أبروش      

تشغل سابين هومان كي توي، منصب كبيرة العلماء الاجتماعيين لدى المعهد الدولي لبحوث المحاصيل في المناطق الشبه قاحلة.

اترك تعليقاً