اخر المقالات: تقرير يوفر أحدث المعلومات العلمية حول تغير المناخ لواضعي السياسات || افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية بعمّان 2019 || أوروبا بحاجة إلى نقاش جاد حول الطاقة النووية || تخاذ خطوة رئيسية نحو الأمام للحد من فقد الأغذية والهدر الغذائي || شراكة اوروبية افريقية جديدة || “غريتا ثونبرغ” تخلق الحدث || البعد البيئي لمشروع تحلية مياه البحر باشتوكة أيت باها || ماستر ” الدين والسياسة والمواطنة” بجامعة بادوفا، إيطاليا || افتتاح موسم القنص بجهة الشمال الغربي-القنيطرة بعد غد الأحد || جائزة إنقاذ الغابات لناشط بيئي من بوروندي || التأهب لعقد من العمل والإنجاز من أجل التنمية المستدامة || الملتقى الثالث لاغاثة المستغوير يدرس عمليات الإنقاذ في الكهوف || انطلاق مشروع دعم المياه والبيئة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط || الإجماع الأجوف بشأن الأمازون || إنقاذ سكان جزر المحيط الهادئ من الهندسة المناخية || كيفية تمويل التحول الأخضر || الدولة والجماعات الترابية: إشكالية الديمقراطية التشاركية المحلية || على قطاع الغذاء بذل المزيد من الجهد لدعم الأغذية الصحية || شبكة العمل المناخي العربية تدعو قادة الدول الالتزام بالتزاماتها في تخفيض الانبعاثات الدفيئة || قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ 2019 ||

آفاق بيئية : كينغسميلبوند /أنجوس ماكرون /جول كورتينهورست 

أصبح التحول الشامل من الوقود الأحفوري كثيف الكربون إلى مصادر متجددة أكثر نظافة وموثوقية مثل الرياح والطاقة الشمسية، قيد التنفيذ. لكن السؤال المطروح الآن – بالنسبة لعقد 2020 وما بعده – هو مدى سرعة تحقيق ذلك. الانتقال البطيء يعني استمرار شركات قطاع الطاقة في الازدهار، وقد يؤدي ذلك إلى الفشل في تحقيق أهداف خفض الانبعاثات المنصوص عليها في اتفاقية باريس المناخية لعام 2015. ولكن إذا كان الانتقال سريعًا، فستواجه الشركات القائمة تحديات كبيرة – ثمن تحقيق أهداف باريس. في الوضع الراهن، كلا السيناريوهات ممكنة، وتمثل طريقين مختلفين.

في تقرير جديد لمجلس المستقبل العالمي للطاقة في المنتدى الاقتصادي العالمي، حددنا نحن والمؤلفون المشاركون أربعة مجالات رئيسية ستحدد المسار الذي نتخذه. تقدم سرعة تحول الطاقة دليل واضح على أن التحول سيكون سريعا للغاية، وأن على جميع أصحاب المصلحة في نظام الطاقة العالمي – أي الجميع – أن يكونوا على أتم استعداد.

تتمثل إحدى المجالات التي تختلف فيها السيناريوهات التدريجية والسريعة في اعتماد الطاقة المتجددة. متى ستبدأ مصادر الطاقة المتجددة بإزاحة الموظفين الحاليين؟ بالنسبة للأسواق، فان اللحظة الأساسية هي عندما تحقق مصادر الطاقة المتجددة كل النمو في إمدادات الطاقة، وكذلك النمو في إمدادات الكهرباء. سيحدث ذلك على الأرجح في أوائل عام 2020، قبل أن يفقد الوقود الأحفوري حصته المهيمنة من إجمالي إمدادات الطاقة. مع تحول مصادر الطاقة المتجددة إلى الصناعات الرائدة في قطاع الطاقة، ستعيد الأسواق المالية تخصيص رأس المال وفقًا لذلك.

يتعلق المجال الثاني بالابتكار في تكنولوجيا الطاقة، وما إذا كان النمو في التطبيقات الجديدة خطيًا (السيناريو التدريجي) أو أُسٌيا (السيناريو السريع). تُعد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح أرخص بالفعل من الوقود الأحفوري عندما يتعلق الأمر بتوليد الكهرباء، قد تنافس السيارات الكهربائية السيارات ذات محرك الاحتراق الداخلي في السعر. تُشير الدلائل إلى أن الحواجز التي تحول دون انتشار السيارات الكهربائية في المستقبل المنظور يمكن القضاء عليها. علاوة على ذلك، هناك موجات جديدة من الابتكار، في شكل تكنولوجيات ناشئة ولكن قابلة للتطبيق بالفعل مثل الطاقة الهيدروجينية الخضراء. من المرجح أن تنخفض أسعار مصادر الطاقة المتجددة أقل بكثير من أسعار مصادر الطاقة الحالية – وسرعان ما ستؤدي إلى نمو هائل في الطاقة الخضراء.

يتمثل المجال الرئيسي الثالث في السياسة العامة. هل ستبقى عملية صنع السياسات متحفظة أم ستصبح أكثر ديناميكية وطموحًا لأن التقنيات الحديثة تخلق فرصًا لتحسين تصميم الأسواق وعملها؟ بسبب القصور الحاصل في هذا الجانب، أضحت السياسات الحالية محدودة النطاق. لكن التاريخ يعلمنا أن هناك نقاط تحول: بمجرد حدوث تغيير حقيقي، يتم تبنيه سريعًا في جميع المجالات – كما في حالة القوانين التي تحظر التدخين داخل المباني.

نظر إلى أن التكنولوجيات الجديدة توفر بالفعل حلولًا أفضل لاحتياجات الطاقة للمستهلكين، فإن صناع السياسات سيستجيبون حتماً لمطالب ناخبيهم. بمجرد أن يدرك عدد كاف من السياسيين أن تحول الطاقة ليس مُكلفًا، وسيؤدي بالفعل إلى زيادة القدرة التنافسية (وبالتالي خفض الأسعار)، فسوف يقومون بتحديث القواعد التي تحكم أسواق الطاقة لإفساح المجال أمام التغيير الجاري بالفعل.

المجال الرئيسي الأخير هو الأسواق الناشئة، والتي يمكن أن تتبع إما مسار الوقود الأحفوري في البلدان المتقدمة، أو التحول إلى تقنيات الطاقة الحديثة. تحتاج دول مثل الصين والهند بلا شك إلى توليد المزيد من الطاقة لمواطنيها، لا يزال ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم يفتقرون إلى الكهرباء. لكن هذا لا يعني أن على البلدان الناشئة والنامية اختيار أنواع الوقود الأحفوري العالية الانبعاثات. مثلما أصبحت الهواتف الثابتة عديمة الجدوى بعد ظهور الهواتف المحمولة في معظم العالم النامي، يمكن أن تصبح مصادر الطاقة المتجددة بأسعار معقولة الخيار الأول الواضح لتوليد الطاقة.

من وجهة نظرنا، تُشير الأدلة بشكل واضح إلى تحول سريع للطاقة في السنوات المقبلة. يكمن الخطر في أن أصحاب المصلحة الرئيسيين – سواء كانوا صناع سياسات أو مستثمرين – سوف يفشلون في تحديد المسار الذي نتبعه، وسيقومون باتخاذ قرارات سيئة. إذا حدث ذلك، فسوف يتعين علينا جميعًا تحمل تكاليف الأصول العالية الكربون العالقة والاستثمارات السيئة في التقنيات القديمة. والأسوأ من ذلك، أننا سنضيع فرصة مبكرة لتحقيق الاستدامة وتقليل مخاطر التغيرات المناخية الكارثية.

الجميع – بدءاً من شركات التكنولوجيا المبتكرة وحتى موظفي الطاقة وصُناع السياسات الحكوميين – له دور يلعبه في تحديد المسار الذي ينبغي إتباعه. إذا أدرك أصحاب المصلحة الوتيرة السريعة لتحول الطاقة الشامل الجاري بالفعل وتبنوا التغيير، فسنتمكن من الوصول إلى أهداف باريس والحصول على كوكب يسمح للجميع بتحقيق الازدهار.

عن بروجيكت سنديكيت.

*كينغسميلبوند هو استراتيجي الطاقة الجديد لكربون المقتفي.

*أنجوس ماكرون رئيس تحرير ” Bloomberg NE F”.

*جول كورتينهورست هو المدير التنفيذي لمعهد Rocky Mountain Institute.

اترك تعليقاً