اخر المقالات: فى يوم البيئة العالمى .. تحديات… وآمال || إطلاق “مدرسة الأرض” لإبقاء الطلاب على اتصال بالطبيعة خلال أوقات كوفيد19 || دراسات لتقييم أثر فيروس كورونا لدعم الدول العربية للتخفيف من آثار كوفيد 19 || خسارة التنوع البيولوجي تهديد للإنسانية || كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات || يجب ان لا ينسى العالم التغير المناخي || مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) : سؤال وجواب‏ || إحداث لجنة وطنية للتغيرات المناخية والتنوع البيولوجي بالمغرب ||

iso-%d8%a5%d9%8a%d8%b2%d9%88-20121-cop22

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

حصل مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة للتغيرات المناخية الثاني والعشرون، المنظم من 7 إلى 18 نونبر بمراكش، على الشهادة الدولية الخاصة بتنظيم واستضافة الأحداث “إيزو 20121”.

وتسلم هذه الشهادة  مندوب مؤتمر المناخ مؤتمر الأطراف الثاني والعشرين ،عبد العظيم الحافي،  من قبل نائب رئيس مجموعة “مكتب فيريتاس” ، المتخصص في قياس الأداء والإشهاد، السيد مارك روسول، وذلك خلال حفل حضره مسؤولون وعدة شخصيات وأعضاء لجنة الاشراف.

وسجل مراقبو “مجموعة بورو فيريتاس” بين نقاط قوة مؤتمر الأطراف كوب 22 والتي تتمثل في “الانخراط القوي” للجنة الاشراف في مقاربة شهادة “إيزو 20121 على مستوى احترام الآجال والحوار مع الأطراف المعنية و التعبئة المسبقة  ما قبل مؤتمر الأطراف و انخراط المجتمع المدني . وكذا التنسيق القريب مع فريق اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية حول التغيرات المناخية والتدخل السريع و الاستباقي.

وحددت بض العناصر تم أخذها بعين الاعتبار كذلك لمنح هذه الشهادة والتي تتجلى في استقبال المشاركين و الأمن  وتهيئة موقع باب “إغلي” ومعالجة الهواء ودمج التكنولوجيات الصديقة للبيئة واتخاذ اجرءات فعالة لتقليص استهلاك المياه والتدبير الأمثل لخدمة “نقل المشاركين” وتثمين نفايات المطعمة خلال مؤتمر الأطراف كوب22 عن طريق التحلل الشمسي الذي يسمح بتحويلها إلى كربون نشط، وهي سابقة على المستوى العالمي.

يشار أن مؤتمر الأطراف  كوب22  يعد ثاني مؤتمر أممي يحصل على شهادة “إيزو 20121” بعد مؤتمر باريس.

ويذكر أن شهادة “إيزو 20121” منحت ، منذ الإعلان عنها في 2012 ،  لسبع تظاهرات دولية وهي الألعاب الأولمبية بلندن سنة 2012 و أورو فيزيون لسنة 2013 و فندق “بلاثا اتيني بانكوك (تنظيم التظاهرات) والألعاب الأولمبية لريو2016 و أورو2016 بباريس وكوب21 بباريس

اترك تعليقاً