اخر المقالات: تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة || التخلص التدريجي من المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد || مسابقة حول ريادة الأعمال والتنمية السياحية المستدامة || على وقع موجات الطقس السىء ، الصقيع يقترب من مزروعاتنا || فليبدأ الانتقال العظيم! ||

patricia-espinosa mario-molina

آفاق بيئية :  باتريشيا اسبينوزا * و  ماريو مولينا *

في الشهر المقبل، من المقرر أن يجتمع الموقعون على بروتوكول مونتريال 1989 بشأن المواد المستنفِدة لطبقة الأوزون في كيجالي عاصمة رواندا، للنظر في تعديل المعاهدة التي من شأنها أن تخفض تدريجيا، وفي نهاية المطاف تمنع تماما، استخدام مركبات الهيدروفلوروكربون، وهو واحد من غازات الانحباس الحراري الكوكبي الرئيسية الستة ويستخدم حاليا بشكل شائع في أجهزة تكييف الهواء وأنظمة التبريد في مختلف أنحاء العالم.

يُعَد هذا التعديل نِعمة للتنمية المستدامة، ومن الممكن أن يمنع إطلاق ما يُقَدَّر بنحو 100 إلى 200 مليار طن من الانبعاثات المسببة لتغير المناخ بحلول عام 2050. ويكفي هذا لدفع العالم ربع الطريق نحو تحقيق هدف الحد من ارتفاع درجات حرارة الأرض نتيجة للانحباس الحراري العالمي بحيث لا يتجاوز درجتين مئويتين، وهو الهدف المتفق عليه في اتفاق المناخ في باريس عام 2015.

تأسس بروتوكول مونتريال لإصلاح طبقة الأوزون، التي تحمي الحياة بكل أشكالها على كوكب الأرض من مستويات قاتلة من الأشعة فوق البنفسجية. وحتى الآن، كان نجاح البروتوكول غير عادي، مع التخلص من نحو 100 من المواد الكيميائية المدمرة لطبقة الأوزون على مراحل على مدار العقود الثلاثة الماضية. والآن تتعافى طبقة الأوزون، ومن الممكن وفقا لأحدث التقديرات أن تسترد عافيتها تماما بحلول عام 2065، وهو ما من شأنه أن يوفر تريليونات الدولارات من تكاليف الرعاية الصحية والزراعة على مستوى العالم.

يرجع قدر كبير من هذا التحسن إلى الهيدروفلوروكربونات، التي تُعَد بدائل ممتازة رحيمة بطبقة الأوزون للكلوروفلوروكربونات التي تم التخلص منها تدريجيا. بيد أن الهيدروفلوروكربونات، التي قد يكون بعضها أقوى بنحو 4000 مرة كغازات مسببة للانحباس الحراري الكوكبي مقارنة بثاني أكسيد الكربون، تشكل كارثة عندما يتعلق الأمر بتغير المناخ، ولا يزال استخدامها في تزايد بنحو 10% سنويا.

من المنطقي بالتالي أن ينصب التركيز على الهيدروفلوروكربونات في التدابير الخاصة بمعالجة تغير المناخ. فبادئ ذي بدء، من الممكن أن يعود الحد من استخدامها بفوائد اقتصادية، وذلك نظرا للتحسن الكبير في كفاءة استخدام الطاقة مع الاعتماد على أنظمة أحدث لتكييف الهواء والتبريد. ومجرد إدخال أنظمة تكييف هواء أكثر كفاءة بشكل تدريجي يعادل من الانبعاثات إيقاف استخدام 2500 من محطات الطاقة المتوسطة الحجم.

في الصين، من الممكن أن يؤدي التحول إلى المبردات الرحيمة بالمناخ وتعزيز كفاءة استخدام الطاقة في أنظمة تكييف الهواء والتبريد إلى ما يعادل من الانبعاثات توفير ثمانية سدود كهرومائية ضخمة على نهر يانجتسي. وفي الهند من الممكن أن يعادل التحول تأثير بعثتين إضافيتين مماثلتين لبعثة الطاقة الشمسية الوطنية التابعة للحكومة الهندية، التي تشجع نشر استخدام الطاقة الشمسية وبناء محطات طاقة جديدة على أسطح البنايات وعلى الأرض.

الواقع أن العديد من الدول ــ بما في ذلك الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، فضلا عن بليز، وبروكينا فاسو، وكولومبيا، ومِصر، وصربيا، واليمن ــ تدرك بالفعل هذه الفوائد البعيدة المدى وتتخذ تدابير وإجراءات من جانب واحد للتخلص التدريجي من الهيدروفلوروكربونات. والتوصل إلى اتفاق قوي بشأن الهيدروفلوروكربونات في كيجالي من شأنه أن يضيف زخما إلى هذه الجهود وأن يوفر الدعم المالي للدول النامية الراغبة في الانتقال إلى تكنولوجيات جديدة ولكنها لا تستطيع تحمل تكاليفها حاليا.

في القطاع الخاص، انضمت شركات التجزئة العملاقة مثل وال مارت، ونستله، وتيسكو إلى منتدى السلع الاستهلاكية، وهي مبادرة مناخية تعاونية، واتفقت على التخلص التدريجي من المنتجات التي تحتوي على الهيدروفلوروكربونات. كما تعمل الأمم المتحدة ومنظمة السلام الأخضر، في إطار مبادرة تسمى “مبردات طبيعية!”، مع شركات مثل كوكاكولا، وبيبسيكو، وردبول، وينيليفر، للقيام بنفس الأمر.

إن اجتماع كيجالي قادر على إنتاج تعديل للهيدروكلوروكربونات. ولكن بعض الدول في المناطق الحارة بشكل خاص من العالم تخشى أن لا تعمل البدائل الرحيمة بالبيئة لأنظمة تكييف الهواء الأساسية لديها بنفس الكفاءة. وأي اتفاق من الممكن أن يضع هذه المخاوف في الحسبان من خلال الإعفاء المؤقت لهذه الدول، في حين تمضي الدول الأخرى قدما في تشغيل الأنظمة الحديثة لإثبات فعاليتها.

الواقع أن ارتفاع درجات الحرارة على كوكب الأرض بدأ بالفعل يخلف تأثيرا على بعض التجمعات السكانية الأكثر عُرضة للخطر، وسوف يستمر هذا الأمر. وفي نهاية المطاف، سوف تضطر كل الدول إلى إيجاد السبيل إلى الأمام على مسار الحد من استخدام الهيدروفلوروكربونات وتخفيف آثار تغير المناخ في عموم الأمر، من خلال خطط العمل الوطني وخفض الانبعاثات المتفق عليها بموجب اتفاق باريس 2015. ومن الممكن أن تساعد الأطر التي أسست لها اتفاقيات شقيقة مثل بروتوكول مونتريال في هذا الصدد.

وسوف تمثل مركبات الهيدروفلوروكربون موضوعا رئيسيا في مؤتمر تغير المناخ الكبير التالي، COP22،الذي تستضيفه مراكش في المغرب في نوفمبر/تشرين الثاني. ونحن على يقين من أن الحكومات التي تعكف على الإعداد للاجتماع في كيجالي تدرك الحاجة إلى تعديل قوي لمركبات الهيدروفلوروكربون، والذي من شأنه أن يعطي دَفعة قوية لبنود أخرى على الأجندة، مثل أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، في مراكش.

إذا كان للعالم أن ينجح في الحد من الانبعاثات العالمية بسرعة لمنع تغير المناخ من بلوغ مستويات كارثية، فإن الحد من استخدام مركبات الهيدروفلوروكربونات يصبح خطوة أولى معقولة ــ وربما الخطوة الأكثر منطقة على الإطلاق.

باتريشيا اسبينوزا : هو الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.
ماريو مولينا : ماريو مولينا تقاسم جائزة نوبل في الكيمياء عام 1995 لعمله على الغازات الضارة بطبقة الأوزون.

 ترجمة: إبراهيم محمد علي       

اترك تعليقاً