اخر المقالات: حديقة في نفق نيويوركي || مستقبل الأغذية والزراعة:توجهات وتحديات || القمة العالمية السنوية لتغير المناخ بمدينة أكادير || خارطة طريق للرئاسة المغربية لمؤتمر تغير المناخ برسم سنة 2017 || تتويج المغرب في المنتدى العالمي للتكنولوجيات النظيفة || الجفاف يؤدي إلى ارتفاع حاد في أسعار الغذاء في منطقة شرق أفريقيا || ماستر جامعي مهني لتدبير التدقيق في المجال الطاقي || النقل المستدام يعزّز التنمية || التنمية المستدامة تحقق الأرباح وتخلق الوظائف || عدد فبراير من مجلة “البيئة والتنمية” || هندسة تغيير المناخ || ترامب ينحر الدجاجة || ساعة القيامة البيئية || المناطق الرطبة من أجل الحد من الكوارث الطبيعية || المنتزه الوطني لاخنيفيس بالمغرب : بهاء الطبيعة || خطاب تاريخي للعاهل المغربي بقمة الاتحاد الافريقي || الملايين يواجهون نقصاً في الأغذية في القرن الأفريقي || توزيع أفرنة غازية لتخفيف الضغط على استخراج الخشب الأخضر || جمالية البيئة المعمارية بالمغرب في خطاب المغفور له الملك الحسن الثاني || الملتقى الجامعي المغربي الاسباني 2017:تحقيق التنمية المتكاملة والمستدامة. ||
 Clean water is a goal for many Americans.
آفاق بيئية : محمد التفراوتي
يعتبر بناء السدود الصغرى على مشارف الأحواض المائية في المغرب من بين الحلول التنموية المتعددة الوظائف فكونها تسمح بتجميع مياه الأمطار بهدف تغذية الفرشاةالمائية والوقاية من الفيضانات وتوفير المياهخصوصا في المناطق الجافة وشبه الجافة،فاستعمالها يمتد بشكل كبير إلى القطاعاتالإنتاجية كالفلاحة وتربية الماشية أو التزويد بالماء لاستعمالات منزلية أو ترفيهية.
وللسدود الصغرى امتيازات متعددة التأثيرات على المستوى المعيشي للساكنةالمستفيد الأول من خلال مساهمتها في تحسينالأمن الغذائي والوقاية من الأمراض وبالتالي الرفع من المستوى الصحي للساكنة وللمنظومة البيئية ككل . غير أن لهده السدود مجموعة من المعيقات والسلبيات ، كارتباط بعض الحشرات الممرضة بوجودها . وكذلك الترسبات التي تقلص من مدتها ومردوديتها . تحميل التتمة

اترك تعليقاً