اخر المقالات: الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. || “التلعيب ” تعزيز للسلوك المستدام بيئيا ووسيلة واعدة لمنع تغير المناخ || تحسين الجودة البيئية للمجالات الغابوية بالقنيطرة || اليوم العالمي لهدر الغداء || مشروع دعم المياه والبيئة آداة تثقيف وتوعية وتعزيز الإستهلاك المستدام || الابتكار الزراعي في خدمة الأمن الغذائي بالإمارات || تخضير القطاعات الأصعب || كيف يمكن تجنب كارثة مناخية عالمية || الحجة لصالح معاهدة عدم انتشار الوقود الأحفوري || استيلاء الشركات على قمة الأمم المتحدة للأغذية || سد الفجوة بين الطبيعة والتمويل || ماذا كشفت الجائحة عن الجوع ||
 Clean water is a goal for many Americans.
آفاق بيئية : محمد التفراوتي
يعتبر بناء السدود الصغرى على مشارف الأحواض المائية في المغرب من بين الحلول التنموية المتعددة الوظائف فكونها تسمح بتجميع مياه الأمطار بهدف تغذية الفرشاةالمائية والوقاية من الفيضانات وتوفير المياهخصوصا في المناطق الجافة وشبه الجافة،فاستعمالها يمتد بشكل كبير إلى القطاعاتالإنتاجية كالفلاحة وتربية الماشية أو التزويد بالماء لاستعمالات منزلية أو ترفيهية.
وللسدود الصغرى امتيازات متعددة التأثيرات على المستوى المعيشي للساكنةالمستفيد الأول من خلال مساهمتها في تحسينالأمن الغذائي والوقاية من الأمراض وبالتالي الرفع من المستوى الصحي للساكنة وللمنظومة البيئية ككل . غير أن لهده السدود مجموعة من المعيقات والسلبيات ، كارتباط بعض الحشرات الممرضة بوجودها . وكذلك الترسبات التي تقلص من مدتها ومردوديتها . تحميل التتمة

اترك تعليقاً