اخر المقالات: الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر || استخدام الغابات بصورة مستدامة يساعد على معالجة أزمة المناخ وتحقيق أهداف التنمية المستدامة || المياه الجوفية: جعل غير المرئي مرئیًا ||

السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، يترأس الاجتماع الأول للجنة التحكيم

آفاق بيئية : الرباط

ترأس السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة الاجتماع الأول للجنة تحكيم جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة، الذي انعقد عن بُعد، يوم 20 مايو 2021.
وشكل هذا الاجتماع فرصة لتقديم أعضاء اللجنة والاتفاق على منهجية العمل من أجل الشروع في دراسة وتقييم الترشيحات المتوصل بها والتي بلغ عددها الإجمالي 129 ترشيحا، منها 45 ترشيحا في ميدان البحث العلمي والتقني، و 39 ترشيحا في مجال العمل الجمعوي، و25 ترشيحا في ميدان الإعلام، و7 ترشيحات فيما يخص مبادرات المقاولات، و4 ترشيحات بالنسبة لمبادرات الجماعات الترابية و9 ترشيحات بالنسبة لفئة مثالية الإدارة.
وفي كلمة له بهذه المناسبة، رحب السيد الوزير بأعضاء اللجنة وهنأهم على تعيينهم في الهيئة، وذكر بأهداف الجائزة المتعلقة بتثمين المبادرات التي تساهم في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة في مجموعة من المجالات ذات العلاقة بالبحث العلمي والتقني، والإعلام، والعمل الجمعوي، ومبادرات المقاولات، ومبادرات الجماعات الترابية ومثالية الإدارة.
وأشار السيد الوزير أيضا، إلى الأهمية الكبيرة لهذه الجائزة، التي تحمل اسما عظيما، ألا وهو إسم المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، والتي شهدت مسارا متميزا، تمثل في تنظيم 12 دورة، مكَّنت من تتويج حوالي 82 فائزا.
وأكد السيد عزيز رباح أن تنظيم الدورة 13 هذه السنة، يندرج في إطار الدينامية الكبيرة التي تعرفها بلادنا في مجال البيئة والتنمية المستدامة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. كما نوه بالكم الهام المتوصل به من الترشيحات رغم الظرفية الراهنة التي تعرفها بلادنا، والذي يُعدُّ مؤشرا على زيادة الوعي البيئي بالمغرب.
تجدر الإشارة إلى أنه تم مؤخرا تعديل القرار المنظم للجائزة بإضافة مجال جديد يتعلق بمثالية الإدارة لخلق التنافسية بين الإدارات العمومية على الصعيد الوطني والترابي من أجل تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، تنفيذا للتوصيات الصادرة عن الاجتماع الأول للجنة الوطنية للتنمية المستدامة المتعلقة بتفعيل مضامين ميثاق مثالية الإدارة لتحقيق التنمية المستدامة.

اترك تعليقاً