اخر المقالات: بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية || الجائحة تهدد القيادات النسائية ||

آفاق بيئية : فرانس تيمرمانس* – جوزيب بوريل*

يبرز الاتحاد الأوروبي باعتباره رائد العمل المناخي على مستوى العالم. مؤخرا، وافقت الهيئات التشريعية والحكومات الأوروبية على قانون المناخ الأوروبي، الذي يرسخ هدف الحياد المناخي في قوانيننا. في ظل الصفقة الخضراء باعتبارها استراتيجية النمو التي ننتهجها، جنبا إلى جنب مع هدف خفض الانبعاثات بحلول عام 2030 بما لا يقل عن 55%، يسير الاتحاد الأوروبي على الطريق نحو تحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. لكن أوروبا ليست وحدها: فالآن تتطور كتلة حرجة على مستوى العالم مع اتجاه المزيد من البلدان إلى تعزيز التزامات إزالة الكربون.

Brexit protester with a climate change placard in Westminster outside Parliament on 8th January 2020 in London, England, United Kingdom. With a majority Conservative government in power and Brexit day at the end of January looming, the role of these protesters is now to demonstrate in the hope of the softest Brexit deal possible. (photo by Mike Kemp/In Pictures via Getty Images)

أكدت الاجتماعات الأخيرة مع جون كيري، المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون المناخ، أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تعملان عن كثب مرة أخرى لحشد تحالف دولي حول هدف رفع الطموحات المناخية بشكل كبير في قمة الأمم المتحدة للمناخ التي تستضيفها مدينة جلاسجو في شهر نوفمبر/تشرين الثاني (COP26).

نحن لا نملك ترف إهدار أي وقت. إن تغير المناخ دون ضابط أو رابط ــ مع ما يترتب على ذلك من موجات جفاف مدمرة، ومجاعات، وفيضانات، ونزوح جماعي ــ من شأنه أن يغذي موجات هجرة جديدة وأن يزيد بشكل كبير من وتيرة وشدة النزاعات على المياه، والأراضي الصالحة للزراعة، والموارد الطبيعية. وفي الرد على أولئك الذين يشتكون من الاستثمارات الضخمة اللازمة للتصدي لتغير المناخ وخسارة التنوع البيولوجي، بوسعنا أن نشير ببساطة إلى أن التقاعس عن التحرك الآن من شأنه أن يكلفنا أضعافا مضاعفة.

من خلال التصدي لأزمات المناخ والتنوع البيولوجي، سيكون الجميع في حال أفضل، وذلك بفضل الوظائف الأفضل، والهواء والماء الأكثر نظافة، وانحسار الجائحات الـمَـرَضية، وتحسن الصحة والرفاهة. ولكن كما هي الحال مع أي تحول واسع النطاق، ستلحق التغيرات القادمة الضرر بعض الناس وتعود بالفائدة على آخرين، مما يخلق التوترات داخل البلدان وبينها. وبينما نعمل على التعجيل بالانتقال من اقتصاد قائم على العناصر الهيدروكربونية إلى اقتصاد قابل للاستدامة يقوم على الطاقة المتجددة، لا يجوز لنا أن نتجاهل هذه التأثيرات الجيوسياسية.

على وجه الخصوص، سوف يدفع الانتقال ذاته تحولات القوى بعيدا عن أولئك الذين يتحكمون في الوقود الأحفوري ويُـصَـدِّرونه، ونحو أولئك الذين يتقنون استخدام تكنولوجيات المستقبل الخضراء. على سبيل المثال، سوف يؤدي الاستغناء تدريجيا عن الوقود الأحفوري إلى تحسين موقف الاتحاد الأوروبي على الصعيد الاستراتيجي، وخاصة من خلال تقليل اعتماده على الواردات من الطاقة. في عام 2019، جلبنا 87% من احتياجاتنا من النفط و74% من احتياجاتنا من الغاز من الخارج، مما أرغمنا على استيراد ما تتجاوز قيمته 320 مليار يورو (386 مليار دولار أميركي) من منتجات الوقود الأحفوري في ذلك العام.

علاوة على ذلك، مع التحول الأخضر، ستصبح نقاط الاختناق الاستراتيجية القديمة ــ بدءا من مضيق هرمز ــ أقل أهمية، وبالتالي أقل خطورة. شَغَـلَـت هذه الممرات البحرية الخبراء الاستراتيجيين العسكريين لعقود من الزمن. لكن مع انقضاء عصر النفط، ستصبح أقل عُـرضة للمنافسة على الوصول إليها والسيطرة عليها من قِـبَـل القوى الإقليمية والعالمية.

كما سيساعد الاستغناء التدريجي عن واردات الطاقة على تقليل القدر الذي تتمتع به بعض البلدان من دخل وقوة جيوسياسية، مثل روسيا التي تعتمد بشكل كبير حاليا على سوق الاتحاد الأوروبي. بطبيعة الحال، قد تؤدي خسارة هذا المصدر الرئيسي للإيرادات الروسية إلى عدم الاستقرار في الأمد القريب، وخاصة إذا رأي الكرملين في ذلك دعوة إلى المغامرة. ولكن في الأمد البعيد، قد يتحول العالَـم الذي يُـدار بالطاقة النظيفة أيضا إلى عالَـم يديره حكم أنظف، لأن الدول التقليدية المصدرة للوقود الأحفوري ستضطر إلى تنويع اقتصاداتها والتحرر من “لعنة النفط” وما تغذيه من فساد في كثير من الأحيان.

ولكن في الوقت ذاته، يتطلب التحول الأخضر ذاته توفر مواد خام نادرة، يتركز بعضها في بلدان أظهرت بالفعل الاستعداد لاستخدام الموارد الطبيعية كأدوات في السياسة الخارجية. ومن الأهمية بمكان معالجة هذا الضعف المتنامي بطريقتين: إعادة تدوير المزيد من هذه الموارد الرئيسية، وتشكيل تحالفات أوسع مع البلدان المصدرة.

علاوة على ذلك، ما دامت تعهدات بلدان أخرى بشأن المناخ غير متكافئة مع تعهداتنا، فسوف يظل خطر “التسرب الكربوني” قائما. لهذا السبب، يعكف الاتحاد الأوروبي على ابتكار آلية تعديل للحدود الكربونية. ونحن نعلم أن بعض البلدان، حتى بين حلفائنا، قلقة إزاء هذا الأمر. ولكن يجب أن نكون واضحين: فليس المقصود من تحديد سعر للسلع المستوردة الكثيفة الاستخدام للكربون أن يكون أداة عقابية أو وسيلة لفرض تدابير الحماية.

بالإضافة إلى ضمان امتثال خططنا لقواعد منظمة التجارة العالمية، سوف نعمل مع شركائنا الدوليين في وقت مبكر لشرح وتوضيح ما يدور في أذهاننا. ويتلخص هدفنا في تسهيل التعاون ومساعدة الآخرين على الوصول إلى أهدافهم المناخية. ونأمل أن تعمل آلية تعديل الحدود الكربونية على إطلاق سباق إلى القمة.

برغم أن التحول الأخضر من شأنه أن يجعل الاقتصادات أكثر استدامة وقدرة على الصمود، فإنه لا يأذن تلقائيا بقدوم عالَـم أقل انخراطا في الصراع أو المنافسة الجيوسياسية. ويتعين على الاتحاد الأوروبي، الذي لن يستسلم لأي أوهام، أن يعكف على تحليل تأثير سياساته عبر مناطق مختلفة، مدركا العواقب المحتملة ومخططا للمخاطر المتوقعة.

على سبيل المثال، في القطب الشمالي، حيث ترتفع درجات الحرارة بسرعة أكبر مرتين من المتوسط العالمي، تحاول روسيا والصين وغيرهما إنشاء موطئ قدم جيوسياسي بالفعل فوق الأراضي والموارد التي كانت تحت الجليد ذات يوم. ورغم أن كل هذه القوى لديها مصلحة قوية في الحد من التوترات و”الإبقاء على القطب الشمالي في القطب الشمالي”، فإن التدافع الحالي لاكتساب وضع الأفضلية يعرض المنطقة بالكامل للخطر.

في الجنوب الأوروبي، يتوفر قدر هائل من الإمكانات لتوليد الطاقة من الطاقة الشمسية والهيدروجين الأخضر، وإنشاء نماذج نمو مستدامة جديدة تعتمد على الطاقة المتجددة. ويجب على أوروبا أن تتعاون بشكل وثيق مع بلدان منطقة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا وأماكن أخرى لاغتنام هذه الفرص.

شَـرَعَ الاتحاد الأوروبي في التحول الأخضر لأن الـعِـلـم ينبئنا بأننا يجب علينا أن نفعل ذلك، ويعلمنا الاقتصاد أننا ينبغي لنا أن نفعل ذلك، وتثبت لنا التكنولوجيا أننا قادرون على القيام بذلك. نحن مقتنعون بأن العالم الذي تديره التكنولوجيا النظيفة من شأنه أن يعود بالفائدة على رفاهة الناس والاستقرار السياسي. لكن الطريق إلى هناك سيكون محفوفا بالمخاطر والعقبات.

لهذا السبب، يتعين علينا أن نسترشد بالجغرافيا السياسية لتغير المناخ في كل تفكيرنا. المخاطر الجيوسياسية ليست عذرا لتغيير مسارنا أو عكس اتجاهنا. بل يجب أن تكون حافزا لتسريع عملنا نحو انتقال عادل للجميع. وكلما أسرعنا في ضمان توفر وإتاحة المنافع العامة العالمية للجميع، كان ذلك أفضل.

فرانس تيمرمانس هو نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية الأوروبية.

جوزيب بوريل ، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ، هو نائب رئيس المفوضية الأوروبية لأوروبا أقوى في العالم.

بروجيكت سنديكيت –  ترجمة: مايسة كامل     

اترك تعليقاً