اخر المقالات: مرحبا بالجميع في نادي المناخ || “الطريق إلى مؤتمر الأطراف 27 : المنتدى الإقليمي الافريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة || بحث إمكانات تكنولوجيا قواعد البيانات التسلسلية من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية  || إعتماد مدينة إفران ” مدينة الأراضي الرطبة ” من قبل إتفاقية “رامسار”  || اتفاقية إقليمية للتعاون الإعلامي || الاحتفاء بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير || خيانة اليسار || مواجهة مخاطر الجفاف المتزايدة || جائزة حول المحتوى الرقمي العربي 2022-2023 || دكتور محمود محيي الدين يتحدث عن كوب 27 في منتدى سيدني للطاقة || شراكة رائدة حول تطبيقات الاستدامة والتميز والمسؤولية المجتمعية || الأسهم الخاصة والجيل الجديد من الاستثمار في البيئة والمجتمع والحوكمة || الثورة الرقمية والشمول المالي العالمي || عدد الجياع في العالم ارتفع إلى حوالي 828 مليون شخص في عام 2021 || حماية النحل الأصفر الصحراوي: مهمة مربي النحل المغاربة || الاعلان عن التباري لنيل جائزتي “النخلة في عيون العالم” و “النخلة بألسنة بالشعراء” لسنة 2023 || دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي ||

آفاق بيئية : برنامج الأمم المتحدة للبيئة

Cover page

حقيقة أن كميات كبيرة من الغذاء ينتجها البشر ولكن لا يأكلونها لها آثار سلبية كبيرة: بيئيًا واجتماعيًا واقتصاديًا. تشير التقديرات إلى أن 8-10٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري ترتبط بالغذاء الذي لا يتم استهلاكه.

يمكن أن يوفر الحد من هدر الأغذية على مستوى البيع بالتجزئة والخدمات الغذائية والأسرة فوائد متعددة الأوجه لكل من الناس وكوكب الأرض. ومع ذلك، فإن الحجم الحقيقي لهدر الأغذية وتأثيراته لم يتم فهمه جيدًا حتى الآن. على هذا النحو، ظلت الفرص التي يوفرها الحد من هدر الأغذية غير مستغلة إلى حد كبير وقليلة الاستغلال. وإذا أردنا أن نكون جادين في معالجة هدر الأغذية، فنحن بحاجة إلى زيادة الجهود لقياس الأغذية والأجزاء غير الصالحة للأكل المهدرة على مستوى البيع بالتجزئة والمستهلكين وتتبع توليد نفايات الطعام بالكيلوغرام للفرد على المستوى القُطري. فقط من خلال البيانات الموثوقة، سنكون قادرين على تتبع التقدم المحرز في تحقيق الهدف 12.3 من أهداف التنمية المستدامة، والذي يهدف إلى خفض نصيب الفرد من نفايات الغذاء العالمية إلى النصف على مستوى البيع بالتجزئة والمستهلكين والحد من الخسائر في الأغذية  على طول سلاسل الإنتاج والإمداد، بما في ذلك خسائر ما بعد الحصاد.

ويهدف تقرير مؤشر نفايات الأغذية إلى دعم الهدف 12.3 من أهداف التنمية المستدامة. يقوم بذلك من خلال تقديم بيانات جمع وتحليل ونمذجة نفايات الأغذية شمولاً حتى الآن، مما ينتج عنه تقدير جديد لنفايات الأغذية العالمية؛ ونشر منهجية للبلدان لقياس نفايات الأغذية، على مستوى الأسر المعيشية والخدمات الغذائية ومستوى البيع بالتجزئة، لتتبع التقدم الوطني نحو عام 2030 والإبلاغ عن الهدف 12.3 من أهداف التنمية المستدامة. ستنتج البلدان التي تستخدم هذه المنهجية أدلة قوية لتوجيه استراتيجية وطنية بشأن منع هدر الطعام، تكون حساسة بدرجة كافية لجمع التغييرات في نفايات الأغذية على فترات مدتها سنتان أو أربع سنوات، وتتيح مقارنات ذات مغزى بين البلدان على مستوى العالم.

اترك تعليقاً