اخر المقالات: المياه النظيفة و النظافة الصحية || كيف يمكن للطبيعة البشرية محاربة التغيرات المناخية || منطق العمل المناخي الـفَـعَّـال || حلول مستقبلية للتخفيف من الإجهاد المائي بالمغرب || فوائد ريادة الأعمال التصاعدية || انتشار الفيروس في المرة القادمة || الصحة العالمية، الإصلاح أو الثورة؟ || الطرح المناخي الجديد || التربية والتعليم من أجل التنمية المستدامة: في ضوء النموذج التنموي الجديد || مشروع إحياء بحيرة “ضاية عوا”،نحو مقاربة مندمجة ومستدامة || جيل الإصلاح: إصلاح النظم الإيكولوجية من أجل السكان والطبيعة والمناخ || الاستثمار في البيانات يُنقذ الأرواح || خفِّف من الهدر، تزداد مكاسبك || تقييم جديد للمنظمة الدولية للهجرة || نحن جزء من الحل || إنجازات المنظمة العربية للتنمية الزراعية لتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور || جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة || فتح باب الترشيح لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدورتها الرابعة عشرة 2022 || الغابة المغربية تحديات وآفاق || مأساة تغير المناخ ||

آفاق بيئية: القنيطرة 

بناء على الزيارة الميدانية التي قامت بها الجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية لموقع بحيرة سيدي بوغابة  بتراب جماعة مهدية ورصدها لظاهرة نفوق الاسماك، واخضرار لون جزئي من مياه البحيرة، واستنادا على المادة 23 من القانون الإطار رقم 12-99 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة في شأن إبلاغ السلطات المختصة بالأضرار أو الأخطار المحدقة بالبيئة، والمادة 19 في شأن ضمان مشاركة السكان والولوج إلى المعلومة البيئية؛ وانسجاما مع الفصل الثاني والثالث المتعلقين بالوحيش والنبيت والتنوع البيولوجي والمياه القارية من القانون رقم 03-11 المتعلق بحماية واستصلاح البيئة؛ ومن أجل تنوير الرأي العام بادرت الجمعية بطلب تقديم شروحات بخصوص الظاهرة المذكورة من المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة بتاريخ 25/06/2020 تحت عدد 0035/2020، وتوصلت بإرسالية جواب في هذا الشأن مؤرخة بتاريخ 30 يونيو 2020 تحت رقم 2213/م ام غ م ت/ق، جاء فيها ما يلي:

 “تبعا لإرساليتكم المشار إليها في المرجع أعلاه، والتي من خلالها تطالبون من هذه المديرية بموافاتكم بمعلومات حول أسباب نفوق الأسماك ببحيرة سيدي بوغابة، هذه الظاهرة التي تمت مشاهدتها في أواخر شهر يونيو 2020،

يشرفني أن أحيطكم علما بأن هذه المديرية قد أخبرت السلطات المحلية وكذا المصالح الخارجية المعنية، والتي على ضوئها تم تعيين لجنة مختلطة تتكون كل من ممثلي السلطات المحلية بالمهدية، وقطاع المياه والغابات ودورية الدرك الملكي للبيئة والمكتب الوطني للسلامة الصحية، ووكالة الحوض المائي لسبو والمكتب الجماعي لحفظ الصحة بجماعة المهدية، والتي انتقلت الى عين المكان يومه الاثنين 22 يونيو 2020 من أجل معاينة هذه الظاهرة المتعلقة بنفوق الأسماك ببحيرة سيدي بوغابة، وبعد نقاش مستفيض قررت اللجنة:

  •     ـ أخذ عينات من طرف دورية الدرك الملكي للبيئة للأسماك النافقة ومياه البحيرة من أجل إخضاعها للتحاليل المخبرية لمعرفة أسباب نفوق الأسماك؛
  •     ـ تكليف مصالح جماعة المهدية بتنقية البحيرة من الأسماك النافقة؛                كما أخبركم أنه فور توصل هذه المديرية بنتائج التحاليل المخبرية سيتم موافاتكم حينه بها.” انتهى جواب الإرسالية.

وفي هذا الإطار تتقدم الجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة للمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة بالشكر والتقدير إلى جانب السلطات المعنية وأعضاء اللجنة المختلطة على تفاعلها الإيجابي مع الموضوع ، خدمة للصالح العام في حماية البيئة واستصلاحها”، في انتظار  نتائج التحاليل المخبرية.

اترك تعليقاً