اخر المقالات: من أجل بناء إطار صحي عالمي أفضل || تنامي مؤشرات التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة لعام 2021 || استراتيجيات وتدابير إدارة مستقبل مصايد أسماك التونة || البومة البيضاء والزراعة أية علاقة ؟ || هل يمكن الاستغناء بالكامل عن استخدام مضادات الميكروبات؟ || تحديد نطاق الحياد الكربوني للشركات || نجيب صعب يتسلّم الجائزة البرلمانية المتوسطية || الطبيعة لا تستطيع الانتظار || ثمين التراث الطبيعي وتنمية البحث العلمي || التخطيط للطريق نحو صافي صفر انبعاثات || إنفاق أموال المناخ الذكية لتمكين النساء || استدامة الثروات السمكية في مقدمة التعاون واتفاقيات الشراكة || قمة الاطراف كوب 26 تعتمد إزالة الكربون في النقل والبحري || فاتورة الواردات الغذائية في العالم مرشحة للارتفاع إلى مستوى قياسي في عام 2021 || ما السبب وراء تأثير المعلومات المضللة بشأن فيروس كوفيد -19؟ || الاقتصاد الذي تتطلبه صحة الكوكب || تعزيز المشاركة المجتمعية في الحد من مخاطر الكوارث || خطوات ملموسة ضد الشباك المهجورة في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود || الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية تفوز بجائزة “الطاقة العالمية 2021” || غلاسكو باب على فرص كثيرة ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلن المغرب عن إدراج 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة الأهمية الدولية لاتفاقية رامسار. وكشفت المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر رسمياً بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي ، عن تصنيف 12 منطقة رطبة مغربية جديدة  تضاف إلى قائمة قائمة الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية (قائمة رامسار)  ليبلغ العدد إجمالي  إلى 38 موقع مصنف. وتتمثل المواقع الرطبة الجديدة في كل من  بحيرات “إيموزار كندر ”  وبحيرة وسد سمير   وواد “تيزغيت” و ساحل “جبل موسى”  و وادي الساقية الحمراء في العيون “أسيف أحنصال ملول” و”أسيف رغاية أيت ميزان ” و “ساحل بوكوياس” و”أسيف مكون ” و” ساحل أفتيسات بوجدور و “كاب غير أمسوان” وعالية واد لخضر.

ويعد هدا التصيف نتيجة تعاون بين المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر والصندوق العالمي للطبيعة في شمال إفريقيا وخبراء المعهد العلمي بالرباط و. مجموعة البحث لحماية الطيور بالمغرب

يذكر أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر و الصندوق العالمي للطبيعة شمال أفريقيا سبق أن وقعا ، في فبراير 2017،مذكرة تفاهم لتعيين 15 من الأراضي الرطبة الجديدة على قائمة الأهمية الدولية لاتفاقية رامسار

يشار أن  اتفاقية رامسار هي معاهدة دولية للحفاظ والاستخدام المستدام للمناطق الرطبة من أجل وقف الزيادة التدريجية لفقدان الأراضي الرطبة في الحاضر والمستقبل وتدارك المهام الإيكولوجية الأساسية للأراضي الرطبة وتنمية دورها الاقتصادي، الثقافي، العلمي و قيمتها الترفيهية. وتحمل الإتفاقية اسم مدينة رامسار في إيران.

وتدرج المغرب في تصنيف مناطقه الرطبة حسب الأهمية اللبييولوجية حيث انطلق بدء نفاذ اتفاقية راسمار في المغرب وتسجيل أول 4 مواقع  في أكتوبر 1980 

وتم  تسجيل 20 موقعًا جديدًا  في يناير 2005 ، ثم موقعي آخرين في فبراير 2018 .ويعمل المغرب على التسجيل الموضوعي لـ 30 موقعًا جديدًا لرفع العدد الإجمالي لمواقع رامسار إلى 54 بحلول عام 2024 .

اترك تعليقاً