اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

واشنطن : نادية الدكروري

 

فى تصريح “للدستور الأصلى” أكدت أنيتا نيلسون مدير مكتب الأمان النووى بالوكاله الدوليه للطاقه الذريه إستمرار التعاون بين الوكاله و مصر فيما يخص إحتياطات الأمان و الإستعداد   لبناء المحطات النوويه المصريه و فق ما هو مخطط له بالبرنامج النووى المصرى.

 وأوضحت أنيتا على هامش ندوه عن الطاقه النوويه بمؤتمر الرابطه الأمريكيه أن مصر موقعه على إتفاقية الحد من إنتشار السلاح النووى و بعض بنود الإتفاقيه تخول لنا إستمرار  التعاون مع مصر ومساعدتها بعيدا عن أية تغييرات سياسيه ممكن أن تحدث بها طالما لا تخل ببنود الإتفاقية.

 ورفضت أنيتا الإدلاء بتصريحات حول التقارير التى يقوم خبراء الوكاله بكتابتها عن أحوال المفاعلات البحثيه المصريه و أكتفت بالقول ” لن أدلى بأية تصريحات فى هذا الشأن لحساسية التحدث عن نتائج تقارير الخبراء، ولكن تقوم الوكاله بإرسال نسخ من هذه التقارير الى الجهات المعنيه فى مصر “، يذكر أن بعض التقارير التى حصل عليها “الدستور الأصلى” أثبتت  سوء أحوال المفاعلات البحثيه و منها مفاعل أنشاص الأول و ضعف قدرات الصيانه والأمان به، فى الوقت الذى قامت فيه السلطات المصرية فى وقت لاحق بتأجيل طرح أول مناقصة   لإنشاء المحطات النوويه الى أجل غير معلوم و التى كان من المقرر عقدها خلال هذا الشهر.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً