اخر المقالات: استعادة طبقة الأوزون بطيئة للغاية || تمويل نظام غذائي عالمي مستدام ||  مسار تعليمي جديد عن أهداف التنمية المستدامة في حديقة مجموعة العشرين في روما || التعددية عند “بايدن” نوعان || تخزين الكربون العضوي في التربة || بلد واحد، منتج واحد ذو أولوية || انهيار الأسوار السياسية || قضية المياه واستخلاص الدروس من تجارب الماضي || محاكمة مخربي البيئة || البيئات الزراعية، نظم إنتاج مستدامة لنخيل التمر || الدعوة لتأسيس مجلس استقرار النظم الغذائية || تعاون مغربي في مجال الأمن النووي في إفريقيا || دليل إدارة الغابات والمياه || قواعد عالمية جديدة لمستقبل غذائي أكثر عدلا || النفايات البلاستيكية “الخطر القاتل القادم بصمت” || تطوير وتنمية زراعة أشجار نخيل التمر في البلدان العربية || خطط مناخية على وَقْع الكوارث || تأخر دبلوماسية اللقاح عند دول مجموعة البريكس || الأنظمة الغذائية على المحك || مواصلة عمل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ||

السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، يترأس الاجتماع الأول للجنة التحكيم

آفاق بيئية : الرباط

ترأس السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة الاجتماع الأول للجنة تحكيم جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة، الذي انعقد عن بُعد، يوم 20 مايو 2021.
وشكل هذا الاجتماع فرصة لتقديم أعضاء اللجنة والاتفاق على منهجية العمل من أجل الشروع في دراسة وتقييم الترشيحات المتوصل بها والتي بلغ عددها الإجمالي 129 ترشيحا، منها 45 ترشيحا في ميدان البحث العلمي والتقني، و 39 ترشيحا في مجال العمل الجمعوي، و25 ترشيحا في ميدان الإعلام، و7 ترشيحات فيما يخص مبادرات المقاولات، و4 ترشيحات بالنسبة لمبادرات الجماعات الترابية و9 ترشيحات بالنسبة لفئة مثالية الإدارة.
وفي كلمة له بهذه المناسبة، رحب السيد الوزير بأعضاء اللجنة وهنأهم على تعيينهم في الهيئة، وذكر بأهداف الجائزة المتعلقة بتثمين المبادرات التي تساهم في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة في مجموعة من المجالات ذات العلاقة بالبحث العلمي والتقني، والإعلام، والعمل الجمعوي، ومبادرات المقاولات، ومبادرات الجماعات الترابية ومثالية الإدارة.
وأشار السيد الوزير أيضا، إلى الأهمية الكبيرة لهذه الجائزة، التي تحمل اسما عظيما، ألا وهو إسم المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، والتي شهدت مسارا متميزا، تمثل في تنظيم 12 دورة، مكَّنت من تتويج حوالي 82 فائزا.
وأكد السيد عزيز رباح أن تنظيم الدورة 13 هذه السنة، يندرج في إطار الدينامية الكبيرة التي تعرفها بلادنا في مجال البيئة والتنمية المستدامة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله. كما نوه بالكم الهام المتوصل به من الترشيحات رغم الظرفية الراهنة التي تعرفها بلادنا، والذي يُعدُّ مؤشرا على زيادة الوعي البيئي بالمغرب.
تجدر الإشارة إلى أنه تم مؤخرا تعديل القرار المنظم للجائزة بإضافة مجال جديد يتعلق بمثالية الإدارة لخلق التنافسية بين الإدارات العمومية على الصعيد الوطني والترابي من أجل تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، تنفيذا للتوصيات الصادرة عن الاجتماع الأول للجنة الوطنية للتنمية المستدامة المتعلقة بتفعيل مضامين ميثاق مثالية الإدارة لتحقيق التنمية المستدامة.

اترك تعليقاً