اخر المقالات: تنافس على حماية البيئة أم للسيطرة على الموارد؟ || جسر رقمي للوصول للدعم الاجتماعي || المياه النظيفة و النظافة الصحية || كيف يمكن للطبيعة البشرية محاربة التغيرات المناخية || منطق العمل المناخي الـفَـعَّـال || حلول مستقبلية للتخفيف من الإجهاد المائي بالمغرب || فوائد ريادة الأعمال التصاعدية || انتشار الفيروس في المرة القادمة || الصحة العالمية، الإصلاح أو الثورة؟ || الطرح المناخي الجديد || دَقّت ساعة الحساب المناخي || التربية والتعليم من أجل التنمية المستدامة: في ضوء النموذج التنموي الجديد || مشروع إحياء بحيرة “ضاية عوا”،نحو مقاربة مندمجة ومستدامة || جيل الإصلاح: إصلاح النظم الإيكولوجية من أجل السكان والطبيعة والمناخ || الاستثمار في البيانات يُنقذ الأرواح || خفِّف من الهدر، تزداد مكاسبك || تقييم جديد للمنظمة الدولية للهجرة || نحن جزء من الحل || إنجازات المنظمة العربية للتنمية الزراعية لتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور || جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة ||

آفاق بيئية : أثينا 

يُعتبر المغرب بلداً رائداً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عندما يتعلق الأمر بقضايا البيئة والتنمية المستدامة. حيث تضمن الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، فعلياُ منذ عام 2010 توجيهات مرجعية إلى إدارة النفايات الصلبة وربطها بالاقتصاد الدائري. وقد حددت الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة (SNDD) تعريفها للاقتصاد الدائري باعتباره المفتاح أو العامل الرئيس للإدارة المستدامة للنفايات التي تهدف بشكل رئيسي إلى تثمين وإيجاد قيمة مالية للنفايات وتطوير قطاعات تُعنى باستعادة النفايات وإعادة تدويرها.
يقدم مشروع دعم المياه والبيئة (WES) الذي يتم تمويله من الاتحاد الأوروبي في منطقة جوار الجنوب الدعم والمساعدة في تطوير خارطة طريق لإدارة العبوات/الزجاجات البلاستيكية المستعملة (PET) افي المغرب، بناءً على مبادئ مسؤولية المنتج الممتدة/الموسعة (EPR) ومن خلال تطوير رؤية مشتركة بين القطاعات المعنية، والأمل في أن يؤدي هذا العمل لاحقاً في الوصول إلى صياغة الإطار العام لمبادئ ومفهوم مسؤولية المنتج الممتدة/الموسعة (EPR). عند الانتهاء من هذه المهمة التي تتطلب جهداً ووقتاً، سيتم الاستناد إلى العملية ومشاركة النتائج للاستعانة بها كمثال يمكن تعميمه وتوسعة نطاق تطبيقه في مجاري النفايات الأخرى وكذلك في بلدان أخرى في منطقة البحر الأبيض المتوسط.
سييتم النظر من خلال هذا النشاط إلى خيارات كالتصميم-البيئي للعبوات/الزجاجات البلاستيكية، والبدائل القابلة لإعادة الاستخدام، وتحسين عملية التجميع وإعادة التدوير، كما سيضمن النشاط انخراط جميع اللاعبين والمعنيين في سلسلة القيمة، سواء كانوا من القطاع العام أو الخاص، وسيأخذ في الاعتبار المبادرات القائمة ذات الصلة وقطاع النفايات غير الرسمي.
صرحت ساندرين بوتشامب، من بعثة الاتحاد الأوروبي إلى المغرب خلال الاجتماع الافتتاحي للنشاط، بأن هذه المبادرة تندرج تحت شروط ومرجعية الحلف/الاتفاق الأخضر الذي يضع الاتحاد الأوروبي والمغرب حالياُ اللمسات الأخيرة عليه من قبل. وأضافت، “أبرم الاتحاد الأوروبي للتو اتفاقًا بشأن قانون المناخ الخاص به بما يتماشى مع الصفقة الأوروبية الخضراء لأننا بحاجة إلى الكفاح معًا ضد التغير المناخ والاحتباس الحراري. كما أن التحول المناسب في مجال الطاقة سيقودنا إلى التحول نحو والانتقال إلى اقتصاد أخضر؛ لدينا شراكة طويلة الأمد مع المغرب عندما نتحدث عن الطاقة المتجددة. يعتمد هذا النشاط الجديد لمشروع دعم المياه والبيئة على العديد من المبادرات التي يقوم الاتحاد الأوروبي بتمويلها لتعزيز التحول إلى الإقتصاد الأخضر. بالنسبة للاتحاد الأوروبي، يُعد التحول إلى الاقتصاد الدائري أحد أدوات مكافحة التلوث”.
أشار رشيد فرادي، مدير التعاون والشراكة والاتصال بوزارة الطاقة والمعادن والبيئة، إلى الشراكة طويلة الأمد مع الاتحاد الأوروبي وخاصةً في مجالات ومبادرات التنمية المستدامة، والتي تدخل الآن مرحلة جديدة تُركز على مبادرات نحو الاقتصاد الأخضر. ذكر السيد فرادي أن “مسؤولية المنتج الممتدة مفهوم له صلة وأهمية في المغرب”، “نظراً لرغبة وسعي المغرب إلى التقدم بشكل أكبر في مجالات إعادة التدوير. وسنقوم من خلال هذا النشاط بالعمل على إبراز مسئولية جميع اللاعبين والمعنيين ضمن سلسلة القيمة”.
حضر الاجتماع الافتتاحي، الذي عُقد على المنصة الافتراضية في 28 أبريل 2021، عدداً من المسؤولين في وزارة الطاقة والمناجم والبيئة، وممثلين عن بعثة الاتحاد الأوروبي، وممثلين عن صناعة التعبئة والتغليف، بالإضافة إلى خبراء مشروع دعم المياه والبيئة.

يشار أن مشروع دعم المياه والبيئة يهدف مشروع دعم المياه والبيئة في منطقة الجوار الجنوبي إلى حماية البيئة وتحسين إدارة الموارد المائية الشحيحة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. وسوف يعالج هذه المشروع المشاكل المتعلقة بمنع التلوث وكفاءة استخدام المياه. مشروع دعم المياه والبيئة هو مشروع إقليمي يركز على دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .

اترك تعليقاً